من أنا

صورتي
يامن سألتِ الناس عني إنني = رجلٌ جنون العشق في صفحاتي

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

لا إجابة


الليلُ 
مأوى العاشقينَ
وصمتهُ سحرٌ يترجمهُ الشعورُ
كتابة
وأنا كباقي العاشقينَ يُثيرني
ليلي وللعشقِ
مهابة
فإذا ما البعدُ أضناني وأتعبني حنيني
وإذا ما حار قلبي بين شكِّي ويقيني
جئتُ أشكو الليل
قلبي ومصابة
علني أحظى من الليلِ
إجابة
يا ليلُ
ما أبقيت للقلبِ الذي
ألِف الرتابة
سوى ذكرياتٍ موجعاتٍ
ترتدي ثوبَ
الكآبة
وتأوهٍ أدمى الفؤاد مسارهُ
بين الضلوعِ وملَّتِ الروحُ
اْصطحابة
فإلى متى يا ليلُ أجترُّ الجراحَ
واحتسي الأحزان راحَ
على حبيبٍ أوهنَ  الروحَ
غيابه
لا إجابة
يا ليلُ 
كم أبكيتُ نجماً
ومنحتُ سكونكَ الخانقَ أنفاس
الصبابة
وكتبتُ الشعر آهاتٍ أبعثِرها
على مَتنِ سحابة
ورسمتُ على جدارِ البدرِ
أوهامي
وأحلام الغلابة
وانتظرتُ أكابدُ الشوقَ
وللشوقِ عذابه
علّها الأيامُ تنصفني
وللحظِّ استجابة
لا إجابة
يا ليلُ
أزف الفجر
عاذِلُنَا وقد بَلَغَ
نصابه
فلكَ النورُ حجابٌ مثلما أنت
حجابه
فوداعاً حتى تغفو الشمسَ
في الأفقِ البعيدِ
و تغفو أسئلةٌ أهدهدها
على أملِ
الإجابة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق