من أنا

صورتي
يامن سألتِ الناس عني إنني = رجلٌ جنون العشق في صفحاتي

الجمعة، 2 ديسمبر، 2011

حروفٌ من مداد الضوء



حروفٌ من مداد الضوء
أنا من كنت أكتبها
وأهديها 
يراعاتٌ تداعب كفك
الخجلى
فراشاتٌ 
جذبها العبق في خديك
لتهدي لونها
المكسو بلون العشق
أوجانٌ
عليها كتبت قبلاتي
حروفاً من مداد الضوء


حروفٌ من مدادِ الضوءِ
أكتبها
فيها بعضُ آهاتي
فلا تقوى سطور الكون
أن تحوي
صدى الأهاتَ في صدري
وذاك الشوقُ في ذاتي
فحبكِ لست أُدرِكهُ
فإنَّ مداهُ لا يفنى
وإن تفنى عباراتي
فعذراً إن عصى حرفي
وخان الوصف شيطاني
فكل الوصفِ لا يكفي
لحبٍّ في حقيقتهِ
أجملُ من خيالاتي
تجلَّى بين أوراقي
تخلِّدهُ
حروفٌ من مداد الضوء


حروفٌ من مدادِ الضوءِ
أسألها
عن سرٍّ كسى عينيكِ
فتخبرني
بأن السحر في جفنيكِ
وأنَّ على مشارفِها
تعاويذٌ
بها تهفو القلوبُ إليكِ
فلا تُبْقِ لناظرِها
سوى الجسدُ
فإنَّ الروحَ في كفيكِ
ولا تكفيكِ
آهاتٌ نرددها
وكلماتٌ نسطرها
حروفاً من مدادِ الضوء


حروفٌ من مدادِ الضوءِ
من شفتيك أسمعها
في عينيكِ أقرأُها
فأكتبها
وأهديها 
يراعاتٌ تداعب كفك
الخجلى
فراشاتٌ 
جذبها العبق في خديك
لتهدي لونها
المكسو بلون العشق
أوجانٌ
عليها كتبت قبلاتي
حروفاً من مداد الضوء