من أنا

صورتي
يامن سألتِ الناس عني إنني = رجلٌ جنون العشق في صفحاتي

السبت، 20 أغسطس، 2011

أول عنوان


أول عـنــــــوان
سافرتُ في كل البلدان
وعبرتُ جميع الخلجان
وقضيتُ حياتي مجهولاً
لا أملكُ أيّة عنوان


مارست طقوس الرحالة
وحفظتُ دروس الثوار
وجعلتُ حياتي  غامضةً
يحجبها   مليون   ستار
وجعلت طموحي أحجيةً
أكبر من بنت السلطان


أجبرتُ الدنيا
أن تخضعُ ذلَّاً وتُقَبَّل قدمي
وجعلتُ الزمن أجيراً لي ..
وجعلتُ الحظ هُنا .. في يدي..
وضَحكُت على عقلِ الشيطان


جربتُ العطر .. وفنون السحرِ
وملكتُ اللؤلؤ و المرجان..
ورسمتُ على وجهِ الدنيا صُوَرِي
وأوائل خطواتي
حتى في قلوبِ الفتياتِ
وُجِدَتْ بصماتي..
حتى في قصص الجداتِ
وفي كل دروس الصبيان


وذات مساءٍ
وأنا في إحدى رحلاتي..
انتفض القلب ..
واهتزت ساحات الوجدان
شعرتُ بأنني قطعةُ أرضٍ
فا جأها بركان صعب
وغمرها فيضٍ الطوفان
شعرتُ بأنني شجرةُ سدرٍ
نبتت في عمقِ البركان
شعرتُ بأنني ريشةُ طيرٍ
أجبرها الريحُ على الطيران
وشعرتُ بأنني لستُ أنا
ذاك الإنسان


هل  يُعقل  أنكِ  أسقطتي
كل   الأوراق   بتاريخي
وأزلتي خارطتي    الأولى
ومحوتي كل  الألوان
يامن غيرتي في  ذاكرتي
كل الأسماء..
وجعلتي قلبي أن يكتب مجبوراً
أول عنوان


يامن علمتي فؤادي الحب
وعلمتيه السهرِ
مساء
وأحرقتي بحنيني اليكِ
قلوب نساءٍ
و نساء
وبدَّلتي بشذاك  
الثائر
رائحة العطر
وأحرجتي بالجفن

الحائر
أقسى وأشد فنون السحر




أجبرتي قلبي أن يخضع ذلاً
في حب الدنيا
ويعيش اسيراً للدهر
مُلقاً في قفصِ الأهواء
يا أجمل لعبه مارسها ضدي
الشيطان
أعترف الآن بأني هُزِمْت
وعشقتكِ
ياأول عنوان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق