من أنا

صورتي
يامن سألتِ الناس عني إنني = رجلٌ جنون العشق في صفحاتي

السبت، 20 أغسطس، 2011

تساءلت يوماً


تساءلت يوماً..
أليسَ الغرامُ رباطٌ
مقدس..
أليس شعوراً يهز الفؤادَ
إذا ماتنفس..؟
ألست الحبيب الذي
تعشقين ..؟
ألست الذي في هواك تمرس ..؟


تساءلت يوماً ..
علام الحياء
إذا مادنوت إليك بقلبي ..؟
كفاك غروراً
فإن الرياء
يكاد يبعثر أشلاء حبي ..
إني أحبك حباً عظيماً
فلا تقتليه بهذا
الغباء ,,
فما من حبيبين
عاشا معا
إلا وفرقهم الكبرياء .. 


أتدرين إنا في حضن
الحياة
حكاية حب لآدم وحوا.. ؟
نحب ونكره
نهاب ونهوى ..
أنكثر من ثرثرات الغرام
وفعله ....
لا... لسنا نقوى..!!!
أتدرين أني عشقتكِ
حلماً
جميلاً مثيراً
في كل ليله ...؟
أتدرينَ أنكِ في الصحوِ
أنثى
على القلب دوماً ودوماً
بخيله ..؟
لقد تُهتُ مابين حلمٍ وصحوٍ
لقد ضاع قلبي
فكوني دليله ..


أنا لست أنشدُ فيكِ 
الكمال ..
ولكنني أنشد الحب
أكثر..
فكفي حياءُكِ حين
الوصال ..
فبعض الحياءِ
مملٌ ومضجر..
فمن حقي
أن أستَبِيحُكِ عشقاً
فأنت في عينيَ
أنثى ..
ولستِ قصيدةَ عشقٍ
في دفتر ..


أريد .. أريد
ماذا أريد ....؟
أريد لحبنا فجرٌ
جديد ..
أريدكِ كالأم شوقاً
تُجن ..
إذا غابَ عن ناظريها
الوليد ..
أريدكِ أنثى إذا كنتِ
قربي ..
فأنت في قربي كطفلٍ
بليد ..


أريدك شيئاً
كتبتيه شعراً ..
أيحلو الغرامَ لأني
بعيد ....؟!!
أريدُ .. أريدُ
ماذا أريد ..؟
أنا لا أريدكِ حلماً جميلاً
يموت في قلبي
حينَ اللقاء ..
فهلا رحمتي حنيني إليكِ
فلا حب يحيا بدونِ
عطاء ..
فأنت في عينيَ أنثى
أرى فيها كل صفاتِ
النساء ..
فهلا عرفتي ماذا
أريد ..؟
لقد ضاقَ صدري
بكثرِ الكلام ..
ومل المشاعر ساعي
البريد ..
فكفي الرسائل وأعطيني
حباً ..
يُذيبُ جموداً أصابَ
الوريد ..
وعيشي غرامك قولاً
وفعلاً ..
كأنثى تعيشُ الهوى
من جديد ..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق